العلوم والتكنولوجيا

فيديو.. البحوث الفلكية: استلام مباني ثاني أكبر محطة للرصد الفضائي بنهاية العام الجاري




هديل هلال


نشر في:
السبت 17 يوليه 2021 – 8:23 م
| آخر تحديث:
السبت 17 يوليه 2021 – 8:23 م

قال الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، إن المعهد مستمر في تطوير الإمكانيات البحثية للرصد، مشيرًا إلى إنشاء أول محطة في الشرق الأوسط لرصد الحطام الفضائي، بنهاية عام 2020.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «مانشيت»، الذي تقدمه الإعلامية رانيا هاشم عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء السبت، أن المعهد يعمل على إنشاء ثاني أكبر محطة للرصد الفضائي عالميًا من حيث قطر التليسكوب، قائلًا إن العمل على المشروع بدأ منذ نوفمبر لعام 2020.

وتوقع استلام المحطة بنهاية العام الجاري كمباني، ذاكرًا الجانب الصيني يدعم المحطة بالأجهزة وأدوات الرصد، لرصد الأقمار الصناعية باستخدام أشعة الليزر والحطام الفضائي.

ونوه مدير القومي للبحوث الفلكية، إلى أن الحطام الفضائي أكبر المخاطر التي تهدد صناعة الفضاء، لافتًا إلى أن المخاطر لا تقتصر على سقوط الحطام على كوكب الأرض وإنما التأثير على برامج الفضاء والأقمار الصناعية.

وأشار إلى دور المحطة في تبادل المعلومات ومتابعة الرصد؛ لمتابعة موقع سقوط الحطام الفضائي بدقة، وتفادي المخاطر التي يسببها على الأرض أو في الفضاء.

وكشف الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، أن المعهد يشهد عددا من المشروعات الإنشائية المهمة من بينها مشروع استكمال إنشاء محطة رصد الأقمار الصناعية والحطام الفضائي، بالتعاون مع الجانب الصيني.




المصدر : الشروق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى