أخبار عاجلة

عيد الأضحى في الدول العربية .. الحميس تتصدر بالسعودية والوخيفة بالإمارات

عيد الأضحى المبارك له مذاق وطعم خاص في مصر، حيث عادات واحتفالات أهلها الُمبهجة التي تميزهم عن عن أي بلد آخر.

ورغم أن الاحتفال بعيد الأضحى تتفق فيه جميع البلدان المسلمة عامة والعربية خاصة من حيث الشعيرة، إلا أن طريقة الاحتفال واستقبال العيد ما يميز كل بلد عن الآخر.

وتضفي طريقة الاحتفال وما يمارسه أهل كل بلد حالة من السعادة الغامرة ليتحول الاحتفال بالعيد لحالة فلكلورية شعبية ترتبط بالواقع الاجتماعي والشعبي والبيئي والجغرافي.

وبمناسبة الاحتفال بـ عيد الاضحى المبارك يستعرض “صدى البلد” ما يتميز به كل بلد عربي عن الآخر في احتفاله بالعيد ..

عيد الأضحى في مصر

 1ـ يتميز الاحتفال بعيد الأضحى المبارك في مصر بامتلاء الساحات الشعبية بالأضاحي

2ـ لا يخلو شارع من سرب من الخراف يتم شراؤها وتحضيرها قبل العيد ببضعة  أيام لـ تتخضب الشوارع المصرية بدماء الأضاحي، يقوم بذبحها جزار أو صاحب الأضحية

3ـ عقب عملية الذبح وتقسيم اللحم تبدأ ربات البيوت فى إعداد الإفطار يزينه طبق الفتة الشهير والرقاق باللحم المفروم والبرامات باللحم الضأن

4ـ الزيارات والتجمعات العائلية وانتظار الأطفال العدية من الآباء والأجداد

5ـ خروج الشعب المصري إلى السينمات والمسارح والحدائق والمولات والرحلات النيلية والمصايف وخاصة الاسكندرية

عيد الأضحى في مصر

عيد الأضحى في السعودية

1ـ تحصل السعودية على المركز الأول في عدد الأضاحي في العيد

2ـ يتميز الاحتفال بـ عيد الأضحى في السعودية باجتماع العائلة في منزل لمشاهدة طقس ذبح الأضحية

3ـ تقوم ربات المنازل بـ احضار وجبة الإفطار والتي تسمى (الحميس) المكونة من قطع من اللحم الصغير والكبد والكلاوي والقلب أو ما يسمى (معاليق) الخروف، والتى يتم طبخها في قدر كبير على نار هادئة، وهناك أطباق شهيرة مثل كبسة اللحم والقرصان والجريش

4ـ تجتمع السيدات في منزل إحداهن وتبدأ احتفالية توزع الهدايا على الأطفال، ثم تبدأ فعاليات الاحتفالات الشعبية بالأغانى والألعاب الشعبية والتى تنظمها أمانات وبلديات المناطق بالمملكة السعودية

عيد الأضحى في السعودية

عيد الأضحى في الإمارات

1ـ عيد الأضحى له نكهة خاصة بالإمارات حيث تجتمع الأسر حول ما يدعى بـ”والة العيد”، وهي المائدة الرئيسة التي يتم إعدادها خصيصًا لاستقبال العيد، وتضم مجموعة منوعة من الأكلات والحلويات الشعبية الإماراتية، كالهريس، والعريس، والأرز مع اللحم، والخبيص

2ـ أن ذبح الأضحية يكون له طقوس خاصة حيث يجتمع أفراد العائلة لمشاهدة الذبح ويردد الرجال عند إخراج (الوخيفة) أي الذبائح “طلع يطرب ويهه مغرب”، أو “عيد العود شايبهم كله من قرايبهم”

3ـ عقب الذبح تبدأ الاحتفالات المبهجة وتشمل مجموعة متنوعة من الاحتفالات، إلى جانب ليال كوميدية إماراتية، وبرامج ترفيهية عائلية وأنشطة للأطفال

عيد الأضحى في الإمارات

عيد الأضحى في الكويت

1ـ يحرص الجميع في الكويت على شراء الأضحية احتفالا بعيد الأضحى المبارك 

2ـ تحتفظ كثير من العائلات الكويتية بالتقاليد الخليجية المتوارثة كاجتماع العائلة، وصلة الأرحام، وافتتاح الديوانيات لاستقبال المهنئين في العيد، ويقوم أصحاب الديوانيات بتجهيز “ريوق العيد” والتي تتكون من العيش ومرق اللحم والخضار، ليتم دعوة أبناء ورجال الحى للاكل والكل يفرشون الطعام أمام المساجد للغادي والرائح وكل من يريد الأكل، ثم يبدأ المواطنون فى الذهاب لمختلف أماكن الترفيه والحدائق والمتنزهات للاحتفال بالعيد

عيد الأضحى في اليمن

عيد الأضحى في اليمن

1ـ أهم ما يميز احتفالات العيد في اليمن التسامح والمحبة من خلال مهرجان المصافحة، والذى ينطلق قبل العيد فلا مكان لخلاف أو مشاحنة، فيصافح الجميع بعضهم البعض بحفاوة وبشاشة، وتظل المصافحة أيقونة العيد حيث تتخطى المصافحة حدود العائلة ليظل الجميع يتصافحون في حلقات بعد الصلاة ثم يتجاذبون الضحك والنوادر

2ـ  البدء في  طقوس الذبح للأضحية يشوبها توزيع حلوى العيد “جعالة العيد” على الأطفال حتى تنتهى عملية الذبح، ثم ينطلق الشباب إلى الأسواق والساحات الشعبية ، حيث التجمعات الشابة والفرق الشعبية والرقص بالخناجر، وتظل رقصة “الدراج” أكثر ما يميز رقصات العيد

عيد الأضحى في المغرب

عيد الأضحى في المغرب

1ـ تبدأ الاحتفالات بالمغرب عندما يقوم ملك المغرب بذبح أضحيتين في تقليد روتيني في عيد الأضحى، حيث يذبح أضحية عنه وأضحية عن الأمة.

2ـ  يتوجه المغاربة لصلاة العيد مرتدين زي العيد المزركش، ثم يتوجهون للشوارع العامة والساحات وأحيانًا المجازر، لمشاهدة طقس ذبح الأضاحي.

3ـ تبدأ ربات البيوت في إعداد الأطباق المتنوعة، أهمها شرائح اللحم المجففة تحت أشعة الشمس “القديد” والذي يتناوله المغاربة مع الشاي المغربي.

4-أهم ما يميز العيد عند المغاربة “البوجلود” أو “السبع بو البطاين” حيث يقوم شخص ما بلف نفسه بجلود الماعز أو الخرفان، ويغطي وجهه بالأقنعة الملونة، ثم ينضم إلى مجموعة ممن يرتدون مثله، ليبدأوا في الطواف في المدينة تصاحبهم إيقاعات الطبول، مغنيين أغان خاصة بالعيد، حيث يقوم الأهالى إعطاء هذه الجوقة ما تيسر من حلوى أو مال أو حتى أجزاء من الأضحية.




المصدر : صدى البلد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى