أخبار عربية

صور| الكعبة تتزين بكسوتها الجديدة

قام الفريق المحدد من الإدارة العامة لمجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة، بفك الكسوة القديمة وتركيب الجديدة، ثم تثبيتها في أركان الكعبة وسطحها.

وتتزين الكعبة المشرفة بكسوتها الجديدة فجر التاسع من ذي الحجة كل عام، والتي تمثل تحفة فنية رائعة، من أفضل أنواع الحرير الطبيعي الخالص في العالم الذي يتم استيراده من إيطاليا.


وبدأت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في مجمع الملك عبدالعزيز بفك المذهبات المتواجدة على الكسوة قبل مرحلة إنزال الثوب القديم وإكساء الكعبة بثوبها الجديد كما جرت العادة السنوية.

وقد بلغ عدد مذهبات كسوة الكعبة المشرفة ٥٣ قطعة مذهبة منها ١٦ قطعة للحزام، و7 قطع تحت الحزام، و4 صمديات، و17 قنديل، و5 قطع لستارة الباب، وقطعة للركن اليماني، و2 كينار، وحلية الميزاب.

يشرف على عملية الفك ومراحل تبديل ثوب الكعبة الأساسية المتمثلة في رفع الثوب القديم، ونزع المذهبات، واستبدال الثوب القديم بالجديد، وأخيراً إسدال الكسوة فريق مختص من مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة، تم تدريبهم وتأهليهم علمياً وعملياً للعناية بالكسوة ومراحل تبديلها وصيانتها بشكلٍ دوري على مدار العام.

وتقوم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بإجراء 22 اختبارًا؛ لضمان جودة كسوة الكعبة المشرفة عن طريق استخدام 16 جهاز عالمي تقيس جودة المواد المستخدمة والمخرجات النهائية لأغلى ثوب.


يُذكر أن فريق الفحص والمعاينة التابع لوكالة الرئاسة لشؤون مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة والمعارض والمتاحف قام بفحص ومعاينة الثوب المكون من 56 قطعة، مقسمة إلى 16 قطعة للحزام، و8 قطع تحت الحزام، و25 قنديل، و3 قطع صمدية، و3 قطع عرق، وقطعة للمرزاب، والتأكد من أبعاد كل جهة من جهات الثوب، وأبعاد الحزام المزخرف بالآيات القرآنية والذي يحيط بأعلى الكعبة، والتأكد من وجود المذهبات في مواقعها الصحيحة، وفتحة المرزاب ووجودها جهة الحجر، وقياس ستارة باب الكعبة المكون من خمسة قطع، وكيسي مفتاح مقام إبراهيم عليه السلام، وباب الكعبة المشرفة.




المصدر : الأخبار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى