أخبار مصر

«رنيم» فتاة الإسماعيلية: لن أخلع الحجاب.. وحقي ضاع – المحافظات

قالت فتاة الإسماعيلية رنيم وائل، والتي تصدرت وسائل التواصل الاجتماعي على مدار الـ 24 ساعة الماضية بعد بلاغها بدهس والدتها لها بالسيارة، إنها لن تتخلى عن الحجاب.

وأضافت رنيم، في تصريحات لـ«الوطن»، أن الحادث الذي تعرضت له خلال اليومين الماضيين كان رسالة لها، مشيرة إلى أنها حاولت حتى آخر لحظة الحفاظ على علاقتها بوالدتها.

وتابعت «أنا اتنازلت أول مرة في قسم ثالث إسماعيلية لما الناس طلبوا النجدة لها بعد الحادث أمام مسجد الدوحة وخرجت من القسم واليوم تنازلت أيضا في النيابة ولم أتهمها بأي شيء نهائي لعدم تعريضها لأي مساءلة قانونية».

ونفت الفتاة ما قالته والدتها في تصريحات صحفية، أنها حررت محضرا ضدها، متابعة «أنا عملت محضر في خالي فقط لأنه اعتدى عليا بالضرب وأصابني في يدي».

وقالت الفتاة إنها حاليا غير مقيمة مع والدتها وأنها تركت محافظة الإسماعيلية، متابعة «أنا في مكان أمان لكن والدتي غدرت بيا وصورت لايف قالت فيه إني عايز أحبسها وهذا غير حقيقي، والدليل إني تنازلت عن المحضر للمرة الثانية».

وروت الفتاة أن والدتها صدمتها بالسيارة في شارع رئيسي في الإسماعيلية، ما تسبب في إصابتها بكدمة في الحوض وكدمات بالجسد.

وتابعت «تم نقلي لمستشفى جامعة قناة السويس وأجريت عدة تحاليل وإشاعات أثبتت وجود كدمة بسبب قوة الصدمة».

وكانت قد أمرت نيابة الإسماعيلية مساء أمس الاثنين، بإخلاء سبيل أم وابنتها من سرايا النيابة بعد اتهام الابنة لوالدتها بمحاولة دهسها بالسيارة.

واستمع فريق من نيابة ثان وثالث الإسماعيلية برئاسة شريف معتز إلى أقوال الفتاة ووالدتها بعد ضبط مباحث قسم ثالث الاسماعيلية لهما بعد استغاثة فتاة تدعى «رنيم»، 18 عاما، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي، من احتجاز والدتها وخالها لها.

وقالت الفتاة إن والدتها صدمتها بالسيارة في أحد الشوارع الرئيسية في الإسماعيلية ونقلت إلى المستشفى مصابة بكدمات وجروح، مشيرة إلى أن والدها طبيب مقيم بالسعودية وانفصل عن والدتها وأنها حاولت مرارا الاتصال به إلا أنه كان دائم التهرب منها.

المصدر : الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى