أخبار عربية

تركيا وأفغانستان: ماذا تجني أنقرة من حمايتها لمطار كابول وما التحديات التي تنتظرها؟

بايدن وأردوغان

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

خلال اجتماع بين بايدن وأردوغان جرى في 14 يونيو/حزيران، خلال قمة الناتو، أُعلن عن اتفاق البلدين على تولي تركيا مهمة حماية مطار كابول.

بات في حكم المؤكد أن عرض تركيا حماية مطار حامد كرزاي الدولي في العاصمة الأفغانية كابول في طريقه الى التنفيذ بعد أن صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في عدة مناسبات نية بلاده تحمل المزيد من المسؤوليات تحت مظلة حلف شمال الأطلسي (الناتو) حالما يكتمل انسحاب القوات الأمريكية والأوروبية بحلول شهر سبتمبر/ أيلول من هذا العام.

وفي غضون ذلك، وصفت حركة طالبان، في بيان لها، الخطوة التركية بـ “المقيتة والمتهورة وتمثل انتهاكاً لسيادتنا ووحدة أراضينا وضد مصالحنا الوطنية”.

وتعتبر تصريحات طالبان بمثابة رسالة تحذير مباشرة إلى أنقرة فحوها: “نحن الأسياد هنا”.

ولكن لا يزال هناك الكثير من التفاصيل غير المعروفة أو على الأقل غير المعلنة عنها بعد في الصفقة التي يجري التفاوض عليها بين تركيا والولايات المتحدة.


المصدر : بي بي سي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى