أخبار عربية

«السديس»: جائحة كورونا أظهرت حرص القيادة على أمن وسلامة ضيوف الرحمن


أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أن ما تجده كسوة الكعبة المشرفة من عناية ورعاية يجسد العناية والرعاية التي تقدمها المملكة العربية السعودية للحرمين الشريفين وقاصديهما.

وقال السديس: إن الكعبة المشرفة والمنظومة الخدمية بالمسجد الحرام تحظى بعناية خاصة منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن، حتى العصر الحالي، التي شهد فيه الحرمان الشريفان نقلة خدمية وإدارية نوعية، مؤكداً أن الجائحة العالمية لفيروس كورونا أظهرت مدى حرص القيادة على أمن وسلامة ضيوف الرحمن خلال وفودهم لأداء النسك والعبادات.

قام الفريق المحدد من الإدارة العامة لمجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة، منذ قليل بفك الكسوة القديمة وتركيب الجديدة، ثم تثبيتها في أركان الكعبة وسطحها.

وتتزين الكعبة المشرفة بكسوتها الجديدة فجر التاسع من ذي الحجة كل عام، والتي تمثل تحفة فنية رائعة، من أفضل أنواع الحرير الطبيعي الخالص في العالم الذي يتم استيراده من إيطاليا.

وبدأت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في مجمع الملك عبدالعزيز بفك المذهبات المتواجدة على الكسوة قبل مرحلة إنزال الثوب القديم وإكساء الكعبة بثوبها الجديد كما جرت العادة السنوية.

وتقوم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بإجراء 22 اختبارًا؛ لضمان جودة كسوة الكعبة المشرفة عن طريق استخدام 16 جهاز عالمي تقيس جودة المواد المستخدمة والمخرجات النهائية لأغلى ثوب.




المصدر : الأخبار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى