أخبار الإقتصاد

أسرار الجمعة البيضاء .. من الفائز التاجر أم المستهلك؟

على الرغم من اختلاف الأسماء التي تُطلق حتى يومنا هذا حسب دول العالم بين “الجمعة البيضاء” و “الجمعة السوداء” ، فإن القاسم المشترك بينهما هو أن المتاجر في العالم تحقق مبيعات قياسية ، بسبب الخصومات على أسعار المنتجات المختلفة .

بينما يعتبر البعض أن العروض التي يتم تقديمها في هذا اليوم هي فرصة لن تتكرر إلا مرة واحدة في السنة ، يشكك البعض في ما يحدث بالفعل ، معتبرين أن هذا اليوم هو مناسبة رائعة للتجار لبيع سلعهم الراكدة.

وجدت دراسة أجرتها شركة أبحاث السوق One Ball أن 95 في المائة من المستطلعين سيكررون تجربة التسوق المناسبة هذا العام ، بينما توقع 40 في المائة أن ينفقوا أقل بسبب التضخم.

قال الأستاذ الجامعي والباحث في التسويق والتسويق السياسي الأستاذ وليد أبو خليل في مقابلة مع “خبرك عربية إقتصاد” إن العروض التي تقدم في “الجمعة البيضاء” هي عروض جيدة للتجار والمتسوقين على حد سواء. من ناحية ، يقوم التجار بتصفية مخزونهم من البضائع وتحقيق ربح ، ومن ناحية أخرى ، يستفيد العملاء من خلال شراء البضائع بأسعار مخفضة.

وبحسب أبو خليل ، فإن المستهلك في العصر الرقمي لم يعد جاهلاً ، حيث يمكنه اكتشاف ومقارنة أسعار السلع على الإنترنت ، وبالتالي أصبح لجوء التجار إلى التلاعب بالأسعار محفوفًا بالمخاطر …

  • موقع خبرك الاخبار لحظة بلحظة

    تابعنا على صفحة الفيس بوك وتويتر ليصلك كل جديد

  • مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى